الخميس، 31 يناير، 2013

عذراا يارسول الله عذرااا.........نبضات في وحي المولد النبوي الشريف



عذرا يا رسول الله لفقر كلماتي في حضرتكَ


أبحرت بقارب هواك أيها الحبيب المصطفى
فوجدت أمواج من طيب نسائم الجمال والكمال تأخذني بعيداااا
كم تتوق نفسي لرؤية وجهك الوضاح
فحقا كما ذكرك الله في دستوره بالباسم المبتسم
ام ثغرك الطهر حين يرى الأصحاب مستبشرا
كم صدح صوتك مناديا بالحق ومعرفا
من يتبع دين الرشاد فقد اهتدى
ومن تولى وابتغى غير وجه الله فقد خسر
ما أروعك من قلب حنون
شمل بعطفه وحنانه كل القلوب
صغيرا وكبيرا ابيضا واسودا
وحوى الصدر الشريف كنوز من الرحمة والرأفة
بما أودعه الله فيك من بشاشة الخلق وطيب المكارم والعطف
قالو حبيب الله هادي الأمم خير من خلق وخير من أرسل
فطوبى لنا بمحبة نبينا وموالاته في السر والعلن
ان اختارنا الصراط القويم بنهجه
فذاك والله لهو خير النعم
بالثبات على طريق الهداية
حتى يكون الختام بطيب العيش
ببلوغ رضاك من رضا الإله الأكرم



بعيدا عن أعين الناس والبشر
كان وحيدا معتزل متأملا في خلق الله ومتدبر
في حال الدنيا وماهية الوجود والاشياء
لم يسجد لوثن او يعبد صنم
يفكر ويفكر ويفكر
كيف خلقت من خلقها ومن أوجدها
الا يكون هناك صانع ومدبر
ومصور لتلك الأشياء وواضعها بأجمل وأروع صور
من له القدرة والكيفية على ذلك غير ان يكون
صنع بارع وخالق رائع لا يحده حد ولا يدركه احد
حينها نزل الملاك من السماء مناديا
يا محمد بشراك برحمة الله وقم فاقرأ
وبشر الناس وانذرهم
برسالة الإسلام فهيا اصدع بما تؤمر
وجاب النبي طريقه بالتبشير والتحذير
حتى وصل الى ابعد نقطة في عالم البشر
فعمي من عمي عن أتباع الحق
وأبصر من أبصر
وامن واهتدى
فلله الحمد على نعمة الإسلام تكرما
لبني البشر وبمحمد خير الرسل
وخاتم لما بعث الله وللناس انذر
وفاز بالحسنى لمن أحبه
وعلى نهجه استمر





محمد

يامن تعودت سماع اسمه من يوم فتحت عيني على الدنيا
فشعرت بعظم معناه فعشقته وحفظته
اسم له وقع جميل في القلوب واثر أروع في النفوس
لم يسم به أحدا من قبل
لطالما رددته في فكري بكتاباتي وإشعاري
فكان صداه يرقيني نحو الأعالي والمجد والعلى
يا رب صل على الحبيب محمد واله الأخيار الأطهار
محمد عظيم عند الله والبشر بل فوق الكائنات والأرض وما حوت
سيد السادات وخير الرسل والمبعوثين برسالات الله في كل عصر وزمن
حبيب الرحمن وصفوته ورضيه
والمفضل على عباده بالكرامات
الذي شرفه وكرمه بنور القران
واشار اليه باياته في العزم والشمم
اسم في الخافقين تردد
محمد يا محمد
يا من لعرش الإله مقرب
وعند الجبار نبي مسدد
أيها الهادي البشير
يا ملاذي واعتمادي ورجائي
أيها الهادي المعظم
صلى عليك الله في ملكوته
والملائكة وجميع الخلق وسلم
فبوجودك الخير والأمان قد عم
 وازدهر الكون فاضحى بخير




في زمن اطبق الجهل على ملامحه

وفاحت روائح الضلال والفساد والطغيان والعناد

حيث الوجوه العابسة المملوءة بالاحقاد والاضغان والرجس من كل جانب وفي كل مجال

بين فروقات شاسعة سادت وواهام بعثرها التاريخ المضل لحقيقة الانسان

جاء نور محمد وزهى الكون بمحمد

والذي بولادته اشرقت شمس الحقيقة على الحياة حتى يومنا هذا

نورت به الكون فابتدأت مسيرة الجد والعمل لحرية وسعادة العيش بكرامة وعز وشرف بعيدة عن غياهب الجهل والظلم والجور

ففخرت به الارض من منبتها وازهرت شجيرات الخير والثمر

وتلون الافق بالوان الجمال الساحر لمقدمه

وببركته عم السرور والبهجة والامل

نحيي الولادة الطاهرة لحبيبنا محمد

بقلوب تتوق لمجد العلى الذي بزغ بشمس محمد

يامن عمت بنوره الاكوان وازدهرت

واخضرت به ربوع دنيانا وابتسمت

فشعت ضياءا شمسنا من مكة

بولادة خير الخلق حسبا والنسب

نفرح بافراح الموالين لمولد

قر عيون العرب لا وبل كل البشر

من ارسله الله بالهدى بدين المحبة

والاخاء والصدق والشرف

من دنى لله قاب قوسين واكثر

من شرف برب العلى ورفع لسابع سما

محد خير البرايا اجمعها

فهل لكم مثل محمدي محمدا

ام لكم مثل لكم مثل عترته ورثه

بهم نجاتي من حر سعير النار

وهم قدوتي في كل اولا واخر

وبهم حياتي يسودها الخير

وانعم بالامن والفلاح بكل اموري

والجواز على الصراط بكل فخر

بائمة الطهر تمسكي وهم عروتي الوثقى

وبهم افوز بالجنان وحسن المنتهى



عذرا يا رسول الله

لأناس عرفوا حقك فباتوا في ظلم الحسد غارقين
بل ظنوا بالإساءة تلك ينتقصوا من دين الإسلام وشخصك
خسئوا والله وما عرفوا ان حق رسولنا من حق خالقه العظيم
فكيف وهو من ذكره الله وانك لعلى خلق عظيم
اصطفاه ربه وحباه واجتباه على جميع خلقه
وبشرف وكرامة كل العباد تحت لوائه حييت
بدينه الخاتم ورسالته الخاتمة ختمت الهداية
وانتهت بداية التبشير والتحذير لبني البشر
فهل وعى الناس واعتبروا من تلك الدروس
والحكايات التي قصها القران وذكرها الرحمن
لأولي الألباب وأهل التقى
ليتفقهوا في الدين وليبصروا عن علم وهداية ونجاة
ام على قلوب أقفالها
فعميت عن الحق واسترضت الكفر والغي والعقوق والعصيان
لإرادة الله القاهرة
بل كان على الظالمين يوما اشد وطئا وحسرة
يوم يعض الظالم على يديه ويقول هل من مفر
فلا تنفع شفاعة او عذرا الا من اتى الله بقلب سليم
عرف حق محمد وال محمد
واتبع الهدى بدين الرحمة ونبي الرحمة
وترك زيف الشيطان واجتنب الرذيلة بإتباع الهوى
فصدق بالحسنى وامر بالتقوى وعبد الله مخلصا خالصا


ضيغم في الحروب بلا منازع هو

حنون رؤوف بشيمة الإباء عرف

رجل غير كل الرجال رسولنا

قل مثيله وكثرت محاسنه

تخلق بأخلاق الإله العظيم فزاده

رفعه وبهاء ونورا في الارضين وفي السماء

من أرسله العلي بالرحمة للعالمين

ومنذرا لمن خاف من العذاب واجتنب

بشارة بالخيرات نزلت بمولده وبمجيئه

لأرض مكة ومن حولها الأطياف والمدن

ومن بمولده عروش كسرى هدت

وأوتاد القياصرة تحطمت للأزل

محمد خير الورى سجية

وبذكره الشريف قلوبنا تعمر

فهنيئا لليوم الذي سمي بمولده

وبارك الله بالوليد والمولد


وفاء العلي
17 ربيع الفرح والخير والبركات
كل عام وجميع الامة الاسلامية والعالم بخير 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق